amzoukhsane.blog4ever.com

amzoukhsane.blog4ever.com

مدرسـة "زاوية سيدي وكاك"،بتيزنيت، أقدم مدر

 

 

"علم الفلك .. علم قديم بالنسبة للمسلمين، إلا أنه يشهد في بعض الأحيان مداً وجزراً، وبات يتراجع في الآونة الأخيرة، مما يحزن الجيل الصاعد".. بهذه الجمل القصيرة، وبلغة عربية ذات لكنة أمازيغية يختصر الشيخ "سيدي محمد البوجرفاوي"، لتلاميذه في مدرسة زاوية سيدي وكاك، قرب تزنيت، جنوب المغرب، ما آل إليه علم الفلك في العالم الإسلامي. 

وفي أحد دروس "علم التوقيت والتعديل"، التي حضرها مراسل الأناضول، ظل الشيخ البوجرفاوي، يشرح لطلابه، مقدمات هذا العلم وأغراضه، ومصادره، وكيف كان يدرّس في حواضر العالم الإسلامي، وبواديه، معددا مظاهر "نبوغ" الحضارة الإسلامية فيه، وهو يزاوج في شرحه بسلاسة بين اللغة العربية واللغة الأمازيغية المحلية، وقد وضع بينه وبين الطلبة آلالات مختلفة، كانت محور درسه في ذلك الدرس. 

وأضاف شيخ أساتذة علم التوقيت "نرجو من الله أن يقف الطلبة على قدم وساق، لدراسة هذا العلم الذي قل من يتنبه إليه"، متابعاً "هذا العلم للشريعة كالروح للجسد، يتمثل في استخراج أوقات الخسوف والكسوف، وميلاد الأهلة (الأقمار)، ومعرفة أوقات الصلاة، والمطارب الفلكية، وارتفاع الجبال والمنارات، وزوايا ارتفاع الأجرام في السماء، وغيرها، فيما اعتبر أن "علم الفلك انحصر ظله اليوم عند المسلمين، وطوره الأوروبيون".

في ثنايا الدرس يشرح الشيخ البوجرفاوي، وظيفة الآلات الفلكية الموجودة أمامه، والتي قال عنها إن "هذا الفن (العلم) وضع له العلماء آلالات ألفوا حولها مؤلفات توضح كيف تدرس"، بينها "الاسطرلاب" (تظهر كيف تبدو السماء في مكان محدد عند وقت معين)، والمزولة (نسبة إلى وقت الزوال وهي تحدد التوقيت وفقا للظل) و"الربوع المجيب" وهي آلة لضبط الأوقات، وزاوية الانخفاض في البحار تصلح لكل عرض من العروض الجغرافية، حسب الشيخ، و"الربوع المقنطر"، الذي يصلح لربع واحد، إضافة إلى "الساعة الرملية"، و"الساعة المائية"، وآلة أخرى تسمى "الشباك" يدرس بها الطلبة "علم الهيئة". 

وأشار الشيخ أن تدريس علم الفلك بهذه المدرسة القديمة، يعتمد على منظومات (شعرية)، يلزم الطلبة بحفظها، للاستدلال والسجال بها، وحتى يسهل رسوخ القواعد العلمية في الذهن، أشهرها منظومة لعالم التوقيت المغربي، أحمد العلمي، حول حساب "اللوغاريتم" الذي وضعه الخوارزمي (عالم مسلم 781-847 ميلادي)، تبلغ 300 بيت، لمعرفة الأوقات الشرعية. 

لم يغب الجدل حول اختلاف أقطار العالم الإسلامي، حول ميلاد الأهلة، وقت رؤية الهلال، وخصوصا في رمضان وعيدي الفطر والأضحى، عن درس الشيخ البوجرفاوي، مقررا أنه "لو كان هذا العلم يدرس على حقيقته، لزال هذا الاختلاف المزري في العالم الإسلامي حول الأهلة".

قبل الانتهاء من الدرس، لم يفوت الشيخ البوجرفاوي، الفرصة لقراءة قصيدة شعرية لأحد علماء التوقيت المغاربة، عن الآلات الفلكية، يقول فيها: "تبكي بدمع محمر بعدما هجرها المسلمون في ساحة التدريس للشبان"، ويختمها بقوله "إني لأرجو بفضلكم وجهادكم وجهودكم يحيى التراث الفاني". 

من جهته قال الأستاذ الشاب لمادة التوقيت والتعديل بالمدرسة، خليل أجبابدي الباعمراني، للأناضول "إن علم التوقيت يؤخذ عن الشيوخ ومن أفواه الرجال، ولا يسمح بتدريسه إلا بعد إجازة مكتوبة من طرف الشيخ"، مضيفاً "هذه المدرسة من معاقل علم التوقيت بالمملكة، بالوسائل التقليدية المعلومة وفق الحساب التقليدي، وكذلك باعتماد بعض الوسائل الحديثة التي هي حسابية قطعية لا شك فيها". 

ويشمل علم المواقيت، حسب المتحدث، التوقيت والتعديل، كما ينقسم إلى قسمين، فهناك "علم التوقيت" الذي هو حساب أوقات الصلوات، ويتعلق به كذلك تحديد القبلة، ثم "علم التعديل" الذي هو حساب رؤية الهلال، أي متى يمكن القطع بأن رؤية الهلال ممكنة أو غير ممكنة، وكذلك حساب الكسوف والخسوف، وحساب حركات النجوم، فيما أكد أنهما "علمان شرعيان بالضرورة لكونهما ينظمان فريضتان من فرائض الإسلام، هما الصلاة والصوم".

وعن طريقة تدريس هذا العلم في المدرسة، يقول الباعمراني، إنها تنقسم إلى شقين، الأول نظري والآخر تطبيقي عملي، أما بالنسبة للجانب النظري، يتم حفظ المتون وقراءة بعض الكتب المتخصصة في هذا الميدان، مثل "الممتع في شرح المقنع"، لمحمد بن سعيد المرغيتي السوسي، وكذلك "تقريب البعيد" للشيخ أحمد العلمي، ومنظومة الفقيه سيدي محمد البوجرفاوي "اليواقيت في علم المواقيت" التي تجمع جميع قواعد حساب مواقيت الصلاة. 

أما الشق العملي، فيقوم الطلبة بإعداد حصص لأوقات الصلاة لجميع أيام السنة، وكذلك حساب ميلاد القمر لجميع شهور السنة الهجرية، إلى جانب استعمال بعض الآلات الفلكية. 

وتعتبر مدرسة زاوية سيدي وكاك، بتزنيت، أول مدرسة ببادية المغرب، أسسها أبو محمد وكاك، الذي عاش في القرن الخامس الهجري، في زمن الدولة المرابطية، وبدأ ينشر فيها العلم الشرعي وما يتعلق به.

ومنذ القرن الخامس الهجري، وحتى يومنا هذا، لا يزال "علم التوقيت" يدّرس في أول مدرسة أنشئت في بادية المغرب، بعدما "انحصر" في العالم الإسلامي

 

مصدر: لأناضول - الرباط-فبراير 2016

 



09/02/2016
0 Poster un commentaire

A découvrir aussi


Inscrivez-vous au blog

Soyez prévenu par email des prochaines mises à jour

Rejoignez les 65 autres membres